عينت أول وزيرة للشؤون الخارجية في إزيديخان

لاليش، نينوى، العراق. 4 ديسمبر 2017] – أعلن رئيس الوزراء  الإزيديخان وحيد مندو حمو في الأول من ديسمبر تعيين السيدة برفو تامويان وزيرة للشؤون الخارجية في إزيديخان.]

وهنأ رئيس الوزراء وزير خارجيته الجديد قائلا: “إن عملنا بالنيابة عن الحكومة المؤقتة في إزيديخان أمر معقد بسبب الحاجة إلى إعادة البناء وفي الوقت نفسه إنشاء حكومة جديدة بوسائل محدودة.

سعادة السيدة بارفو تامويان، وزيرة الشؤون الخارجية في حكومة إزيديخان المؤقتة
سعادة السيدة بارفو تامويان، وزيرة الشؤون الخارجية في حكومة إزيديخان المؤقتة

وسوف أطلعكم على طاقتكم ومهاراتكم ودبلوماسيتكم وثقتكم في حكومتنا لتحقيق نجاحنا “.

 السيدة برفو مواطنة من الطائفة الايزيدية في أرمينيا، هاجرت في عام 2005 في سن الخامسة عشرة إلى فرنسا حيث أقامت هناك.و تتحدث الفرنسية وكذلك لغتها الأم الأيزيدية، كما تجيد اللغة الروسية والأرمنية والجورجية. وبصفتها رئيسة رابطة الثقافة في فرنسا، اعترفت السيدة تامويان على نطاق واسع بأنها ممثلة الشعب الايزيدي في فرنسا.

في 28، وزيرة الخارجية تامويان هي من بين أصغر أعضاء في مجلس الوزراء  رئيس الوزراء وحيد مندو حمو. وهي تواجه تحديات شاقة. وتعرضت بلادها إزيديخان و عانوا باسوء المعانات  في 3 أغسطس 2014 عندما انسحبت قوات البيشمركة لحماية منطقة شنكال دون سابق إنذار، مما تركوا الشعب الايزيدي في منطقة شنكال دون حماية، وتعرض لأسوأ أعمال الإبادة الجماعية التي ارتكبها إرهابيون داعش بحق الايزيديين الابرياء في شنكال.

واضاف “ان حالة اللاجئين فى العراق اليوم تزداد سوءا مع كل يوم. ويخشى الايزيديون العودة إلى ديارهم بسبب انعدام الأمن. إن الشعب الأيزيدي يحتاج إلى مساعدة من السلطات المسؤولة بما في ذلك كل الدعم الذي يمكننا الحصول عليه من أجلهم “.

وردا على ما قاله الوزير تامويان رئيس الوزراء، قالت تامويان “ان هدفي هو اقناع الدول الاوروبية وطلب مساعدتها لبناء دولة حرة مستقرة ومستقلة للسماح النازحين بالعودة الى ديارهم”.

وقالت تامويان “يجب علينا تثقيف العالم قدر الإمكان، ونحن بحاجة إلى الكثير من الطاقة والمشاركين”

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *